مراجعة فيلم Memories Of Murder

1

مذكـرات جريمــة  | Memories Of Murder 2003

 

بدرٌ مختفي من عرض السماء و ليلة مظلمة ، وخزات المطر الكثيفة تهطل على مستهلّ الأرض ، لا أحد يتمشّى في القرية و لا يجرؤ ! ، وفي أقصى أقاصي المجهول و اللامكان .. نساءٌ يصرخون و يستنجدون ، و  قاتل غامض يسبب القلق و الاضطراب لمركز الشرطة ، و الضحايا في ازدياد و ازدياد، هكذا يصف ( هونغ جو بو ) مخرج الفيلم هذه الحكاية المرعبة الحقيقة التي لطالما كانت وصمة العار على جبين الشرطة  الكوريّة في ثمانينات القـــرن الماضي بسبب ركاكة ذكاء المحققين لديهم و لا انسانية أساليبهم في الاستجواب و تسرّعهم و اندفاعهم نحو اجابات مستعجلة مما يكلفهم عديد من الأبرياء الذين يقعون بلا ذنب و لا رحمة تحت يد هؤلاء المحققين السذّج الذي لا يعرفون طريق للحقيقة سوا الضرّب المبرح و المدمي و الاستنزاف النفسي لكل من يشتبهون فيه كي يكون قاتل و مغتصب و معذب النساء الغامض الذي أذلّهم و أضناهم في  البحث . ترسل العاصمة سيول محققاً أكثر انفتاحاً و دراية بأساليب التحقيق و أكثر هدوءً و رزانة و أفضل ذكاءً كي يساعد محققي شرطة القرية و يساهم في القبض على هذا القاتل ، و من هنا تبدأ عقدة القصّة  بالانحلال على صعيد ما سيواجهونه في خضم الأحداث ، و عديد المشتبهين ، و ازدياد الضحايا ، و ضغط الاعلام و الصحافة و الناس على الشّرطة . فيلم جريمة و غمـوض في قالب درامي عتيق .. أشبّه الفيلم  كثيراً برائعة المخرج ديفيد فينشر ( زودياك / Zodiac 2007 ) لعديد من الأسباب ، و لكني أرى هذا الفيلم أكثر نضوجاً من الجانب الفني و السّردي .. و أكثر واقعية و محاكاةً في أجواءه للقصة الحقيقية ، و أبدي  اعجابي بما صنعه المحرج هونغ جو بو في هذا الفيلم الذين كان متألقاً و متحكماً بزمام الفيلم بشكل ممتاز ، من اختياراته لزوايا التصوير ، و احاطته بالبيئة العامة للفيلم و القرية من أمطار و حقُول ، و نصّ الفيلم  القوي جداً و اختياره و توظيفه لكادر التمثيـل . فيلم رائع و يحمل فيض هائل من المشاعر الانسانية و صراعاتها في وسط المبادئ و اللا مبادئ ، و يحمل قبس درامي مميز و مفعم بالتأثير و الحسّ . أعجبني جداً  مشهد النهاية و أصفه كأحد أفضل المشاهد النهائية التي شاهدتها ، أخيراً .. أعجبت بالفيلم جداً و أراه من أفضل ما جادت به السينما الكورية و أفلام الجريمة بشكل عام .

” في نهاية النفق .. قد يكونُ نور الأمل الذي يلوح نوراً ، و قد يكُون مجرّد سراب ! “

8.5 | 10


About author

1 comment

اترك رداً

شاهد أيضًا