نهاية العلاقة .. The End Of The Affair

2

الحبُ لا ينتهي هكذا يصف غراهام جرين الحب في روايته الساحرة .. منذ فترةٍ طويلة أردتُ الكتابةَ عن فيلم لا يسعني القول عنه إلا كُل ماهو جميل ورائع .. فيلم نُهب منه ما استحقه من جماهيرية وسمعة عنه .. لم أستطع بكل أمانة إيجاد كلمات ومعاني صادقة تصف أجواء هذا الفيلم .. تقلبات وأحاسيس تشعر بها عند مشاهدتك له فقط .. مقطوعات موسيقية وألحان عذبة تكاد تجعلك أنت أيّها المشاهد من يعيشُ تلك العلاقة.

الفيلم ركز على حياة ( موريس بيندريكس / رالف فينيس ) كاتب بريطاني طموح خلال الحرب العالمية الثانية في لندن والذي يعيش علاقة حب مع إمراة متزوجة عرفها سابقاً (ساره مايلز / جوليان مور ) , بدأت أحداث الفيلم على جملة كتبها بيندريكس  في آلته الطابعة حيثُ يقولُ بها “هذهِ هي مذّكرة الكره” في ظل سماع المشاهد إلى لحن من أعذب الألحان التي من النادر أن تسمعها وتشعر بها عند مشاهتدك لكثير من الأفلام. 

رواية “نهاية العلاقة” كانت مليئة بالزخم والجرأة والأحداث المضطربة المُذهلة لأنها تروي حكاية حب درامية تختلف عن سابقها من الحكايات .. يٌقال أن القصة حقيقية حدثت في أواسط الأربعينيات من القرن الماضي ولكن مما ميّز الروايةَ فعلاً هو تناقل الكاتب بين الأحداث , وطريقة طرحه المبدعة للقصة  , وتمثيله للشخصيات الريئسية والثانوية والهامشية أيضاً كان متقناً حيثُ في كل لحظة من لحظات هذا العمل الفنّي الخرافي تشعر بأنك تريد المزيد والمزيد من تلك القصة  .. تودّ لو أن هناك أجزاء ومخارج وأبواب وحاكايات أخرى لتلك العلاقة الدرامية , ولكن لكل بداية نهاية وأسوء ما كان في الفيلم أستطيع تلخيصهُ في كلمة واحدة ألا وهي أنّه “انتـــــهى”. 

معلومات عامّة عن الفيلم :

مدته : 109 دقائق 

إنتاج عام : 1999

التصنيف : دراما / رومانسية

إخراج :

نيل جوردان .. Neil Jordan

المخرج نيل جوردان لم يكن فيلمه “نهاية العلاقة” هو أنجح وأقدم أعماله .. بل لديه عمل في عام 1992 فاز فيه بجائزة الأوسكار لأفضل نص مكتوب ورُشّحَ لجائزة أفضل مخرج في تلك السنة أيضاً 

بطولة :

رالف فينيس ..Ralph Fiennes

ممثل غني عن التعريف ومحبوب الإنجليز .. نجم أفلام كثيرة جداً  , ترشّح للأوسكار مرتين واحدة منهم لأفضل ممثل في عام 1996 والثانية في عام 1993 لأفضل ممثل مساعد

جوليان مور .. Julianne Moore

الأمريكية اللامعة .. إحدى أميرات الدراما والكوميديا في هوليوود .. نجمة لأفلام كثيرة جداً .. شاركت مع نخبة من كبار مخرجي العالم في أعمال سينمائية أسطورية .. ترشحت لأربع جوائز أوسكار 

الرأي العام :

الكلاسيكية البريطانية المُبهرة هي من أروع ما رأيت في قصص الحب إن لم تكن الأروع .. أنت كمتابع قد تواجه في حياتك الكثير من الأفلام التي لا تنساها أبداً بسهولة .. فلم “نهاية العلاقة” سيكون إحداها بكل تأكيد .. والسبب ببساطة هو أن الفلم قدّم مفهوماً آخراً للرومانسية.

ختاماَ أودّ أن أقدّم لكم هدية متواضعة من مايكل نيمان.

Diary of hate – Michael Nyman

About author

2 comments

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضًا