مراجعة فيلم Kontroll

0

 

 

 

Kontroll 2003 – السّيطـرة |

 

 

اختفى النّور فحلّ الظلام يعمّ الأرجـاء ~

واحدة من أصعب المهام التي قد يواجهُها أي مخرج عندما يحاول شقّ طريقه لصنع فيلم عن بيئة مغلقة مغلفة بخصوصية شديدة ، و يُطالب أن يقدم في العمل خليط بين عديد من الأصناف السينمائية .. و تكُون العبقرية و الذكاء هي الصفة التي ستلازم هذا المخرج أن نجح في هذهِ المهمة. و هذا ما استحقه المخرج نيمرود أنتال الهنغاري المولود بالولايات المتحدة الأمريكية في فيلمه الغريب هذا ( السّيطرة ) و الذي كان عملاً مختلفاً و غريباً بطريقة لم أعهدها من قبـل ، انه فيلم شديد الخصّوصية بكل ما لهذا الوصف من خصوصية أخرى أيضاً .. حيثُ الظلام الحالك يغطّي بيئة الفيلم كافة و التي كانت مترو الأنفاق أسفل الأرض ، و حيثُ البراعة في تقديم شخصيات الفيلم إذ تختلف مكوّنات كل شخصية عن الأخرى بأسلوب  فيه من الغرابة ما فيه ، و حيثُ السيناريو السوداوي القاتم الذي يصيغ أحداث الفيلم بطريقة أحياناً منطقية أو لا منطقية فتنهلّ منه عديد من اللقطات الراسخة و التي تتنوع بين درامية و كوميدية بصبغة الجريمة و التشويق و لكن بأسلوب أكثر تفرداً و سوداوية ، ان ثيمة الفيلم العامة و الرئيسية أساساً ليست محددة و هنا تكمن غرابة الفيلم و عبقريته في آنٍ واحد برأيي ، فهو مزيجٌ بين كوميديا سوداء ، و جريمة موحشة ، و رومانسية مجردة مع تلازم عنصر التشويق و الغموض مع جميعهم . و التمستُ في تقديم و بلورة و معالجة شخصيات الفيلم أسلوب مميّز للغاية ربما لأني لم أعتده من قبل .. و لكن شعرتُ فعلاً باختلاف و قوة كل شخصية في الفيلم مهما كانت درجة غرابتها أو بشاعتها . فيلم غريب جداً لم أشاهد له مثيلاً ، و قصته بشكل عام تدور في إطار من السوداوية الشديدة عن المجتمع المصغّر الذي يقبع بين ظلمات أنفاق المترو إذ يتواجد هناك فريق أمني يسعى للحفاظ على آمن هذا المكان من الرجل الغامض الذي يقوم بدفع الناس أمام سكة القطار و يقتلهم بشكلٍ يبدو كالإنتحار .. و بإتقان و براعة شديدة يفسّر المخرج حياة هذا المجتمع من ثقــب بـاب ضيّق و لكن واسع الرؤى . أعجبنـي الفيلم وبشدة و لكن لست متأكد إن كان سيعجب غيري .


8.1 | 10

About author

No comments

اترك رداً

شاهد أيضًا

BoyHood – صِبَا

هل تريد أن تبحث في جيوب الأفلام الأمريكية الكلاسيكة الحديثة ؟ إذن BoyHood هو إختيارك المثالي .. ، المخرج والكاتب ريتشارد ينكليتر يسرد قصة حياة عمر ...