لا تثق بأحد! .. Broadchurch

0

تستمر المسلسلات البريطانية في التصاعد بسمعتها وحبكة مسلسلاتها سنة عن سنة، ولا تزال الكمية الجماهيرية للمسلسلات البريطانية تعد ضحلة مقارنة بالأمريكية، ولكن من الجانب المشرق، فقد بدأت الجماهير أخيراً بالإعتراف بإبداعية مرتفعة بريطانية قادمة بالطريق، وكان من أسياد عودتها مسلسل Broadchurch، المسلسل الذي عرض على قناة ITV  والتي تعد غير مؤلوفة بالنسبة لي ومسلسل برودتشيرتش هو أول أعمال القناة بالنسبة لي. 

يحكي المسلسل عن جريمة قتل حصلت في مكان لا وجود له بالواقع، ولكن اسم المدينة برودتشيرتش في بريطانيا، تحصل فيها جريمة قتل لطفل صغير ذو الحادية عشر من عمره، من هو القاتل ولما قتل؟، هي أول التساؤلات التي يتفوه بها أهل المدينة، ومن الناحية الأخرى كيف تتعامل الأسره ذات الزوج والزوجة وإبنتهم المراهقة، بالإضافة إلى صغير الأسره الذي قتل، يعمل المحقق أليس هاردي والذي يمثل دورة البريطاني الشهير “ديفيد تينانت”، بالإضافة إلى المحققة إلي ميلر والتي تمثل دورها “أوليفيا كولمان”، يتكون المسلسل من موسم واحد بثمانية حلقات فقط، وإنتهى المسلسل في أبريل الماضي. 

النظرة البعيدة للعمل تتلحص في سرد كيف أن لمجتمع هادئ ومسالم قد ينقلب رأس على عقب جراء حادثة لم يواجهوا مثيلاً لها منذ الأزل، تصرفات الناس، مالبشرية قادرة على فعله، من الذي يستحق ثقتك؟، وهل يبدأ الجميع برؤية مصلحته فقط؟، النظرة البعيدة التي تجسد واقع مر لما يحصل في مجتمع مهما كان محافظاً محباً مسالماً.

أما عن النظرة القريبة للمسلسل فهو يسرد كيفية الغموض الممزوج بالإثارة وتقديمه على طبق من موسم واحد يشبعك لوهله من جوع الدراما التساؤلية المثيرة، ففي بداية المسلسل ومن الصورة الأولى تدرك بأنك مقبل على أمر مثير تصنيفياً ونفسياً، كما أن رتم المسلسل يستمر في  التصاعد حلقة بحلقة، ويبدأ المسلسل في طرح نظرية ” أنت على خطئ!، ومشتبه به جديد في كل حلقة!”، نظرية ملتويه عبقرية طرحت أكثر من مرة في الشاشة الكبيرة وعالم السينماء، واستمرت في زمن طويل لكل منها شظايا حملتها من الأخرى، ولكنها تبدأ ببناء جديد مختلف الأفرع وقوي الأساس، سبق وتابعنا فيلم المشتبه بهم المعتادون، بالإضافة إلى فيلم الخوف البدائي، وجميعها حكت مبدأ سينمائي عظيم “لا تثق بأحد!، مهما ظننت أنك تعرف ستضل في حيرة!”، وهنا التشابه الذي أود طرحة ما بين الفيلمين المذكورين بالإضافة إلى الكثيرين غيرهم، وما بين المسلسل. 

من أكثر نقاط المسلسل قوة هو “مشتبه به في كل حلقة”، تبدأ أيها المشاهد بإستبعاد ما قد شككت بهم بالفعل، وتتجه من شخصية إلى أخرى محاولاً تخمين المجرم وهويته، سبب الفعل سيضل مجهول بنظرك لكن غثارتك وعقلك يحاولان التسابق مع الأحداث والفوز بذلك السباق في تحديد القاتل قبل عرضه والكشف عن هويته، وهنا كان ذلك أثر وعامل يدل على حبكة وقوة كتابة النص، وإبداعية التطبيق من قبل الطاقم التمثيلي الذي قد أدى أداء ممتاز جداً من ناحيته، ليس فقط من شخصية المحققين ولكن المدينة بأكملها وأغلب شخصياتها والمشتبه بهم كان أداهم متقن وناسب قالب العمل الذي عين عليه. 

نهاية المسلسل لأغلب الأشخاص لم يتم توقعها، ولن أتوغل في تفاصيل أكثر، ولكني سأقول بأنها نهاية مرضية وكافية جداً بالنسبة لي -شخصياً-، وأن المسلسل حقق وقعه علي وكانت له رتبه في المسلسلات التي تستحق المشاهدة، حتى الأن لدي أكثر من مسلسل نال على إعجابي في عام 2013، ومازال لدي الكثير من الناحية الأخرى المتأخر به ولم أتابعه حتى الأن، ولكن لا مانع من القول بأنه من المسلسلات المفضلة في هذه السنة، ويستحق المتابعة بكل تأكيد.

[divider]

600full-harper's-island-posterفي حال نال المسلسل على إعجابك، فلدي هدية لك بمسلسل مشابه ونهاية ممتازة، مسلسل يحكي عن 13 أسبوع و 25 مشتبه به وقاتل واحد على جزيرة لا هرب منها، المسلسل يصنف بالدراما والإثارة الغامضة، وهو موسم واحد كذلك ب ثلاثة عشر حلقة، تشابه المسلسلين في موضوعية الغموض المثير في محاولة تخمين القاتل وسرعة البحث عن إجابة، كما تميز المسلسل أيضاً بإستبداد الشخصيات في كل حلقة، إلى أن تصل في الحلقة الأخيرة إلى هوية القاتل، والتي حصلت في المسلسلين كذلك، أنصح بمشاهدته بكل تأكيد إن نال هذا المسلسل على إعجابك، فأتمنى أن تعطي مسلسل جزيرة هاربر فرصة بمتابعته. 

[divider]

Broadchurch

About author

Azoz_Alzamil

Founder of Western Screen.com .. Cinema Blogger,Writer.

No comments

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضًا