August: Osage County

2

هنالك, بكل بساطة, مواضيع غير صالحة للأقتباس السينمائي, فكم من عمل أدبي, روائي أو مسرحي (فلمنا هنا) حمل في طياته أفكار جيدة فُسرت على الشاشة إلى أعمال تائهة لا تمتلك الروافع الكافية للأسناد فخرجت فاقدةً للسحر في كل شيء.. (ترايسي ليتس) أخضع عمله المسرحي المُحتفى به إلى العديد من التجارب ليخرج بنتيجة سلبية عارضة.. الإيجاب الوحيد يعود إلى بعض الأدوار الرئيسية, والتي على ما يبدو أنها تناسب حجم الشاشة لإفتعال الكثير من الحوارات المُحتدة خلالها.

لم أتصور أني سأشاهد الممثلة (روبرتس) في دور غاضب محنق منذ أن ألهبت (ايرين بروكوفيتش) قاعة المحكمة بمجموعة من الخطابات المُناهضة لإفتعال الظلم في حق من لا حول لهم, هنا يبدو أنها جاءت لتُفرغ شحنات الغضب مع زوجها, إبنتها الوحيدة, و والدتها التي تُعاني من المرض القاتل.. ثورة نفور وصراخ لن يردعها فيها إلا الرائعة (ميريل ستريب) في دور خلقته من العدم, جعلت له تكوين فسيولوجي ملفت للنظر ونبرة صوت يائسة.. مظهرها فقط يكفي للإيحاء بكونها شخص فقد كل شيء, وينتظر الموت وحيداً.

هذا الفيلم يذكرني بعمل آخر يحمل فحوى القصة في طياته تقريباً, (One True Thing 1998) الإختلاف أن (زيلويغر) كانت أكثر رأفة بوالدتها و (ستريب) أكثر إعتباراً وأقل ثرثرةً .. هنا يبدو أن سرطان الفم لم يمنعها من ترك التلميحات الصفراء و إبقاء السيجارة مشتعلة.

About author

2 comments

  1. Mǿđê Bîñ Sǎđđîq 6 July, 2014 at 22:57 Reply

    استغربت من كلام الناس الاغلب سب وشتم بالفيلم …حتى وان كان مايتعامل مع الموضوع بذيك الجديه
    لكن الصراحه من اكثر الافلام اللي شفت فيها تمثيل متقن من قبل جميييع طاقم التمثيل اما اذا كنا بنتكلم عن التمثيل ميريل استريب واقولها بكل صراحه ادت دور اسطووووري وكان هذا اول فيلم اشوفو لها من بعدها عشقتها …
    مشهد تجمع العائلة على الطاولة كان قمه في الابداع تعابيرها حركات يدها تشوفها تقول مستحيل هذي تكون تمثل قمه في الواقعيه وانتقالها في الاحاسيس من الضحك للغضب للبكاء قمــه في الروعه

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضًا