هيروستراتوس و رمزية السينما..

0

الرمزية في السينما كانت و لا زالت مثار جدل كبير ، ذلك أنها  تعبر بالدرجة الأولى عن  مافي خيال المخرج أو الكاتب، و مهما وجد أن نقل أفكاره إلى الشاشة تم بعبقرية تامة فإن الأمر يختلف عند العامة ..

الرمزية على الورق تختلف عنها في السينما ، ذلك أن السينما تحد من تخيلاتك و تصوراتك ، لمكان الحدث و أشكال الشخصيات و ما إلى ذلك و تفرض عليك نمطاً معيناً تلتزم به ، عكس الكتب التي تتيح لك تصور و تخيل كل التفاصيل ..

و ربما أن هذا ما لا يفهمه بعض مخرجي الرمزية ، آخر 3 أعمال يجوز وضعها في هذا التصنيف كانت شجرة الحياة لتيرنس ماليك ، الذي بقدم فيه تيرنس عملاً بصرياً تأملياً عظيماً في الجزء الأول منه ، أكثر من نصف ساعة ربما من النشوة التي تصبحها أفكار و خيالات و تأملات تنتهي عندما تستوعب أن هذا العمل هو عبارة عن دورة كاملة للحياة .. و رغم صعوبة تفكيك العمل و فهمه المستحيل من مشاهدة وحيدة إلا أنه مهما بلغت درجة استيعابك إلا أنك ستشعر بالرضا في النهاية ..

العمل الثاني هو Upstream color الذي لم أفهم أبداً ماذا كان يريد و ما الفكرة التي يحاول إيصالها ، مجموعة مشاهد تتخللها مشاهد خنازير جائعة دون أن يوضح مجال الربط بين مشاهده ، شاهدته مرتين و أعتقد أن عشر مشاهدات أخرى لن تؤدي إلى نتيجة ، و التفسير الوحيد الذي أملك هو أن هذا هو النوع من الأعمال الذي تكلمت عنه في البداية ..

العمل الثالث Herostratus  لمخرج اسمه Don Levy لم أسمع عنه قبل مشاهدتي للعمل ، الذي أنتج عام 1967 ..

600full-herostratus-poster

تعرفت على هذا العمل من خلال حفل البافتا ، تكريم هيلين ميرين تخلله مشاهد لبعض أعمالها و عليه لم أتمكن من ألا أفتتن بها و هي في صباها ..

جمال هيلين ميرين أنساني كثرة المشاهدات و مشاغل الحياة ، ما كاد التحميل ينتهي حتى شاهدته ، و سرعان ما نسيت السبب الرئيسي للمشاهدة ..

يبدأ العمل بعدة مشاهد بشعة أحياناً و حسنة في أخرى ، و مشاهد أخرى لا تنتمي لأي من التصنيفين ، فهمت تماماً نوع ما أنا مقدم على مشاهدته ، و لم يمنعني من إكماله ..

Herostratus هي شخصية تاريخية عاشت أيام الدولة الرومانية القديمة قبيل ميلاد المسيح ، اشتهر بإحراقه معبد أرتميس لسبب وحيد هو محاولته دخول التاريخ ..

العمل يركز على المظاهر الفاحشة في ذلك الوقت و التي لم تزد إلا فُحشاً مع الوقت ،يركز على اللامبالاة بين الناس ، غياب المشاعر فيما بينهم ، يركز على تلك الشخصية التي تجد أن العيب في كل ما يحيط بها و يجد في نفسه الرسول الذي وُجد لينقذ هؤلاء مما هم فيه ..

و لهذا يتمحور العمل حول ماكس ، شاب وسيم يجد فجأة أن حياته بلا معنى ، و يجد أن هناك حلاً وحيداً يعطي حياته قيمة  و في نفس الوقت ينتقم ممن تسببوا في أن يؤول به الحال إلى ماهو عليه ..

هيروستراتوس عمل ممتع متى ما استوعبت حواراته ، صوره الرمزية كثيرة و المشاهد العشوائية و الأصوات العالية لا يكاد يخلو منها مشهد ، هناك رسالة قدمها ليفي لكنه غلفها بكثير من الطبقات التي تحول بين عمله و بين المشاهد ، مع ذلك يبقى عملاً جديراً بالمشاهدة ..

About author

Abdulla

Why live together since we all die alone?!

No comments

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضًا