يوجيمبو .. Yojimbo

0

يعدّ (أكيرا كوروساوا) المخرج الياباني الأهم في تاريخها بحكم علو صيت أفلامه في هوليوود تحديداً, نظراً لما يتمتع به من نظرة شاملة في صناعة الأفلام.  فيلمه Yojimbo هو بلا شك من أهم كلاسيكيات القرن الماضي, فهو العمل الذي أوجد للويسترن مكاناً في تقديم روائعها, بعد ما اقتبست النسخة الأمريكية للفيلم بعمل من إخراج (سيرجيو ليوني) كان اسمه A Fistful of Dollar والذي شهد بداية حقبة أفلام الويسترن السباغيتي.

بلا شك ماقدمه (كوروساوا) من خليط مركب بين شخصية الساموراي المتسمة بحدة الذكاء والبصيرة مع ضبط النفس والشجاعة المطلقة, بمقاطعة تحتاج لهذا الكم من الصفات في بعض من أبناء بلدتها الذين يشكلون فرقتين متخاصمتين على الدوام, يرأس كل مجموعة شخصية مستهترة يرفع كل منهما شعار البقاء للأفضل والأقوى, وهما مجردان من هذه المعاني فترى الخصامات رغم كثرتها إلا انها واهية في تطبيقها على أرض الواقع.

أفراد كل فرقة يفترض عليهم حين وصول الساموراي محاولة الظفر به, لضمان سيطرتهم على المقاطعة بشكل تام, وهذا ما يدركه الساموراي في أول وصول له للمكان, فيُبيّن (كوروساوا) حال المقاطعة في أول مشهد حين يركض كلب حامل بين أسنانه يد مقطوعة لإنسان يلقي بظلال حال هذا المكان على الساموراي على ماهية الوضع الذي يسود أجواء هذه المنطقة, يستغل الساموراي تنازع الاثنين ويستخدم نفسه كوسيلة لجلب ما يحتاجه من مال أو زاد من هذا الطرف أو ذاك خاصة بعد ما كسب إهتمام الكل بقتله لعدد من الأشخاص الذين تعرضوا له في البداية, ورغم هذا الأمر حين الخصام ينظر الساموراي للاثنين من بعيد بحالة من السخرية متنصلاً عن الوعود التي قطعها.

(كوروساوا) يعبث بالمُشاهد بخلط أوراق المفاهيم الإنسانية لدى أبناء القرية, فالتوتر وحب السيطرة يخيم على أجواءها مع صراعات محتدمة بين هذا الجانب وذاك كأفراد أو كمجموعة, هذا التوتر يجر القرية لنوع من الترقب, فترى صانع التوابيت في حالة طوارئ يطرق سائلاً في أي لحظة في صنع تابوت, في استعارة جميلة يقدمها بروعة (كوروساوا) بهذه الشخصية.

والجميل ان (كوراساوا) يتعامل مع الوضع بنوع من السخرية خاصةً في بناء شخصياته, فشخصياته هنا تجد فيها من الغباء والطرافة بشكل رمزي واضح لما تعكسه سوء العقلية والإفتتان بالسلطة الواهية, في الأخير يحق لنا القول بإن (كوروساوا) قدم كلاسيكية جميلة تصح ان تشاهد في كل زمان ومكان.

About author

No comments

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضًا