حين يرتبط مصيرك بالآخرين .. 96 Minutes

0

حماقة صديقٍ قد تُنهي مشوار حياة أقرب الناسِ إليه, وتؤدِ به طريحاً بين اليأسِ والقهر, تجعله أسيراً بأن يغفر له ويستسلم لأمرِ الواقع أم يردُ له الصاع بصاعين. ما أصعب خُذلان الصديق, قد يكون أعظم الأسباب التي تجعلك تتشبث بالحياة هو الصديق. الحب, التضحيات, التنازُلات, ومشاركته أراءك وحتى أمورك الشخصية… كل ذلك وفي نهايةِ المطاف تجده قد تنحى جانباً عنك ووقف ضدّك وعارضك.

فيلم 96 دقيقة, عملٌ يطرح قصةً -حقيقية- أقرب بأن تكون خيالية, ابدعت “أيمي لاقوس” في صياغة وطرح هذا العمل كتابةً وإخراجاً حيث كانت هذه تجربتها الثانية بكلا المجالين.

القصة مذهلة بما فيها من عمق يلامس مشاعر المشاهد ويدخله في عوامةٍ من الحيرةِ والدهشة. وقصةٍ كهذه لأعقتد بأنها ستكون أكثر جمالاً إذ لم يوضع لها السيناريو المناسب -كما الذي وُضِع بالفعل- يخدمُ قوة العمل ويجعله استثنايئاً بعض الشيء, الترابط الغريب الجميل بين الشخصيات مع بعضها البعض الذي وجدته في الفيلم ادهشني بالفعل, كان على شاكلة هذه الافلام الرائعة: “Crash” & “Disconnect” & “Babel”. وليكون عملك متكاملاً يجب عليك اختيار الموسيقى التصويرية بشكل متقن, وهذا ما وجدته في الفيلم قد تكفلت الموسيقى الجميلة في امتاع مسامعنا بقدر ما امتعت أعيننا اللقطات الجميلة والمشاهد العميقة لعقولنا ومشاعرنا.

بعد 96 دقيقة من بداية هذا الجمال السينمائي دخل تلقائياً في قائمة افضل مشاهداتي. حيث أكتملت فيه المعايير التي أجدها إن توفرت في عملٍ ما كان عظيماً. ( السيناريو القوي – الأداء العظيم – القصة – الترابط بين الشخصيات – الموسيقى التصويرية الجميلة ).

إن كنت ممن يفضّل الأفلام التي تكون نهايتها صادمة, والسيناريو الذي فيه انتقال ما بين الماضي والحاضر. سيكون هذا العمل مناسباً لإختيارك حتماً.

About author

FiLM_ReeL

♯ السينما هي شغفي, أجد نفسي ما بين فيلمي ومقعدي ♪

No comments

اترك رداً

شاهد أيضًا