قراءة نسوية لثلاثية “فارس الظلام”

2

ما يستقيم لي الحديث عن”النسوية” دون أن أتحدث عنها، ولو بالقليل المُخلّ.نشطت الحركة النسوية في مختلف العالم بنهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين. ولعل ذروة العطاء قد برزت بعد الحرب العالمية الثانية؛ حيث كانت حركات التحرر السياسية وغيرها في أوجها، وكانت الكاتبة النسوية الفرنسية “سيمون دي بوفوار” بين أبرز المُنظّرات لهذا الفكر. هذا على صعيد الأدب، أما في مجال السينما، فقد أحدثت الإنجليزية “لورا مولفي” نقلة نوعية في الحراك النقدي النسوي؛ وذلك بعد أن قدّمت أطروحتها المعنونة ب” اللذة البصرية والسرد السينمائي” ، والتي اعتمَدت عليها كاتبة المقال في قراءتها لثلاثية فارس الظلام .

استندت الأطروحة في أساسها على مفاهيم نفسية، مثل، الآخر،ومرحلة المرآة، وغيرها. كما تؤمن الحركة النسوية بضرورة الانفصال اللغوي عن الرجل فكلمات مثل:

Woman\ Women تُكتب كالتالي  !Womon\ Womyn!

دي بوفوار مع الفيلسوف سارتر

ولأن التحيُّز له إشكالياته في إصدار حكم مسبق على القضايا، تساءلت دي بوفوار في مقدمة كتابها “الجنس الآخر” بقولها، “هل يستحيل أن نعالج أية مسألة إنسانية دون انحياز؟” وبالطبع كانت إجابتها نعم !

 وبعد أن تحدثت عن النسوية “بالقليل المُخلّ”، فاسمحوا لي بأن أقدّم لكم ترجمتي لقراءة نسوية حول ثلاثية فارس الظلام للكاتبة الهندية ” سميرة شاهد راك”، من موقع “المجتمع النسوي” .

.جمهور “كريستوفر نولان” : كونوا على حذر، فربما لن تُعجبوا بما هو آتٍ، ليست مهمتي بأن أرضيكم، فهذه قراءة نسوية لأفلام البطل الخارق والتي نمّطت الشخصيات الأنثوية بشكل سيء جدًا .

.هل قرأتم ذلك؟ بشكل سيء جدًا. يحتوي سجّل المنجزات للمخرج “نولان” على أعمال حققت نجاحات تجارية، مثل “ازدراع، وثلاثية الرجل الوطواط، وغيرها”؛ولكن إن تعمقتم في ذلك، كما أفعلُ دائمًا، فستجدون أن الشخصيات الأنثوية قد كُتبت بصورة سيئة

لحظة، لم تُكتب بصورة سيئة فحسب، بل أيضًا بلا هدف. فقد صاغَ الكُتّاب عبثًا من شخصيات “المرأة القطة، ورايتشل، وتاليا”. أستطيع الآن ياجمهور السينما سماعكم مذهولين وأنتم تقولون: حسنًا، شاهدي العمل كما هو، ولا تقرأي ما بين السطور. ليس باستطاعتي فعل ذلك، فلا بد لي من قراءة ما بينها، ذلك لأن ما بين السطور يُمثّل رؤية المجتمع للمرأة. ثم نعرف كيف خربش الكُتّاب تلك الشخصيات على الورقة، وكيف صارت هذه الورقة إلى سيناريو مكتوب، ثم إلى عملٍ شوهد من الملايين، والذي حفر بقصد في لاوعيهم- عن قصد؟- وبصورة واعية تعزيز نظام السلطة الأبوية،وهذا  مالا أودّه. لكلّ ذلك، أردت الكتابة عن الأفكار التي تم تجاهلها

:في الثلاثية التي قام “نولان” بإخراجها “بداية الرجل الوطواط، فارس الظلام، نهوض فارس الظلام” لاحظت الآتي

١:لم يكن النسوة يرغبن في الجنس، فقد كُنّ يعانين من متلازمة “امرأة الثلاجة” والتي تعني: رغبة المرأة بأن تُجرح، أو تُقتل، أو تُختطف، أو تُعذّب، أو تُغتصب، بُغية انفعال البطل كي يتحكم بقدره. لذلك، فالمرأة بنفسها لا تمثل غاية لكنها أُستغلت أو ضُحّي بها من الكُتّاب؛ كي تعطي حافز الانتقام للبطل الخارق .

يعود أصل المصطلح إلى قصة Green Lantern *

“لكن إن تخلت المرأة عن حياتها لسبب تؤمن به؛ فإن “متلازمة الثلاجة” لاتنطبق عليها، ذلك لأنه ما زال لها غاية، فهي مستقلة وقادرة بما يكفي لتبقى حاضرة في وجدان حبيبها. أمّا إن اُرتُكِبت أعمال عنف ضد المرأة، فبالتالي نُطلق على ذلك “متلازمة الثلاجة .

فعلى سبيل المثال، في “فارس الظلام” قتل “الجوكر” “رايتشل دوس”، لذلك ابتكر “نولان” الشخصية بشكل أساسي، بل ونمّى العلاقة بينهما، من أجل ماذا؟ لقتلها من قِبل أحد المجانين .

“كما أنّ المرأة دائمًا مُعرّضة للخطر. ففي “بداية الرجل الوطواط” أُنقذ ـأففف- باتمان “سارة” ثلاث مرات من الدكتور”كرين .

يعود أصل عبارة ” الفتاة المعرضة للخطر” إلى العصور القديمة في التراث الشعبي الفرنسي والأدب الانجليزي وهذه الكلمة ليست عن الأخلاق – فهي تتعلق بالناس، رجالًا كانوا أو نساء- وذلك بسبب هوسهم لرؤية غيرهم وهم في حالة ضيق شديد، والتي ترسخ فكرة الصراع على النفوذ .

أريد حقًا أن أتطرق لما كتب الفيلسوف الفرنسي”فوكو”حول هذا، ولكني لا أستطيع، لأني سأحيد كثيرًا عن الموضوع .

٢- قبل أن أنتقل للشخصية التي جسدتها “آنا هاثاوي” فإن لدي فضولًا عن سبب تجسيد المرأة  بالكامل لأن تكون قطة؟ أريد حقًا معرفة طريقة تفكير الكاتب الذي ابتكر هذه الشخصية. فشخصية “المرأة القطة” والتي ابتكرت بين ١٩٣٠-١٩٤٠ كانت سابقة لشخصية “المرأة المعجزة”  -المبتكرة أيضًا من نفس الكاتب-. لهذا، فإني بحثت عن تفسير منطقي من “بوب كين” والذي ابتكر شخصية “باتمان”، ولكن ربما كان بحثي عن السبب أسوأ من كل ما ذكرت، لأني وجدت السبب السخيف في ابتكار شخصية” المرأة القطة”، فوفقًا لما ذكره “بوب كين” والذي ابتكر أيضًا شخصية ” باتمان” :

“شعرتُ بأن طبائع النساء تنتمي إلى فصيل القطط، بعكس الرجال، والذين تنتمي طبائعهم إلى فصيل الكلاب. فبينما تكونُ الكلاب أليفةً ووفية؛ فإن القطط غير ودودة، ومستغنية عن غيرها، ولا يمكن الاعتماد عليها. لذا، فإني أشعر بالارتياح عندما تكون الكلاب حولي، بينما يصعب عليّ أن أفهم تصرفات القطط، تمامًا كما النساء. كما أن الرجل يثق ببني جنسه أكثر من وثوقه بالجنس الآخر. عليكَ دائمًا أن تبقي النساء بعيدين عنك، فنحن لسنا بحاجة أحدٍ لأن يستولي على أرواحنا، والنساء عادةً ما يقومون بمثل هذا العمل. لكلّ ذلك، فهناك مشاعر حب واستياء تجاه المرأة. أتوقع بأن النساء يشعرون بأني متطرّف بسبب حديثي “بهذه الطريقة، لكنّي أشعر بأن علاقتي -الاجتماعية- مع بني جنسي أفضل منها للنساء. فعند انتهاء الحميمية التي بيننا فإنهم لايبقوا أصدقاءً لنا.

معذرةً يابوب، بما أنّي امرأة، هل باستطاعتي أن أكون جريئة وأسألك، لماذا تعتقد أن طباع الرجال كالكلاب وطباع النساء كالقطط؟ لاحظ أيضًا كيف

ضمّن الخصال الإيجابية للكلاب كالولاء والوفاء إلى الرجال، بينما كانت الخصال السلبية للقطط كالاستغناء عن الغير، وعدم الاعتماد على الاخر للنساء .

ولنتحدث الآن “للمرأة القطة” في نظر “نولان”، والتي ألخص قضاياها في الآتي، أولًا، التشييء، وثانيًا، ارتدائها للزي الذي يحميها من الآخرين، وثالثًا الغلاف الترويجي .

هل بإمكان نظرية التحديق الذكورية في الدراسات السينمائية أن تساعدنا على فهم أي شيء من هذا؟  نعم بإمكانها ذلك، تقول النظرية الآتي :

“التحديق الذكوري من النظريات النسوية التي ظهرت في عام ١٩٧٥ من قِبل “لورا مولفي”. تتحقق هذه النظرية عندما يُضمّن المشاهد داخل منظور ذكوري. تؤكد مولفي بأن سيطرة تيار التحديق الذكوري في أفلام هوليود ينعكس ويرضي الذكور بغير وعي منهم. فمعظم صانعي الأفلام ومن يقف خلف الكاميرا هم من الذكور، بالإضافة إلى أن الشخصيات الذكورية في قصة العمل تجعل المرأة محل تحديق من “الذكور. وحتمًا، فإن تحديق المشاهد يعكس تحديق الممثلين ومن هم وراء الكاميرا .

(لذلك، فأرى بأن نجد حلًّا  تفوح منه المساواة؛ فإذا ما أُخضعت المرأة للتحديق الذكوري، دعونا نُخضع البطل لشيء مشابه لذلك (آعتقد بأن وجهة نظري واضحة .

قد تكون/ي من التيار النسوي إذا تساءلت/ي أين كانت الشرطيات في “بزوغ فارس الظلام”

٣:في الغالب، كان للنساء دورًا في حياة الممثلين، ومثالُ ذلك، ابنة”جوردن” سُميّت ب”ابنة جوردن” (ليس من الضرورة بمكان أن يكون لها اسم). بينما ابن “جوردن” يدعى ب”جوناثان”( من الضرورة بمكان أن يكون له اسم). إضافة إلى ذلك، فلم يظهر في العمل نساء بدينات ولا شرطيّات، ولا نساء سُمر (باستثناء واحدة). وبالرغم من أن النساء يمثلن أكثر من النصف في حياتنا الواقعية؛ إلا أنهن لم يظهرن بتاتًا خلال مشهد القتال بين الشرطة وعصابة “بين”، والذين كانوا جميعهم من الذكور، لقد تنبهت لذلك لأنه لم يكن في المشهد الذي امتد لأكثر  من عشر دقائق ولا امرأة.

المصدر 

About author

2 comments

  1. Khaled 18 February, 2017 at 18:21 Reply

    اشكرك على الترجمة والمجهود لكن اعتقد ان كاتبة المقال وضعت هدف عيش دور المظلومية وبعدها كتبت المقال، حالها كحال الكاتبين في الاعمدة الرياضية السخيفة، قفز الى اسنتاجات غير منطقية لأجل التسويق لأندينتهم.. ولا أحد يقرأ اعمدتهم ويعتبر كلامهم منطقي الا المتعصبين التافهيين مثلهم..

    👎للأسف المهووسين وأرائهم شوهوا كل جميل

اترك رداً

شاهد أيضًا